PRESS RELEASE
07-08-2020
اقرئها لتهتز مشاعرك ولتكن انسان قال احد الأطباء ممن استقبلوا المصابين في مشفى المواساة:

1332088176.jpg

صل الى الاسعاف شاب عسكري وقد استشهد بحثت في جيوبه عما يدل عن هويته فوجدت صورة له مع طفلة صغيرة يبدو أنها ابنته و رن هاتفه ففتحت الخط وجاءنا صوتها يرتجف: دخيلك يا أمي طمني

فوجدت نفسي أبكي وأنا أجيبها : كرمال الله سامحيني ماقدرنا نعملوا شي،العمر الك..
صرخت صرخة هزت وجداني وستبقى في ذاكرتي حتى أموت

رحم الله كل شهداء سوريا الغالية .....و رحم الله سوريا من شر ما يكيدون .



https://www.telescopesyria.sy/news/print_news/2587