نصر الله: سورية وقفت مع لبنان والمقاومة وتدعم القضية الفلسطينية.. وقيادتها مصممة على الإصلاح

أكد السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله أن سورية قدمت الكثير للبنان وحافظت على وحدته وأوقفت الحرب الأهلية واحتضنت مقاومته فكان التحرير

عام 1985 وصولا إلى 25 أيار 2000 وتحرير كامل الشريط الحدودي باستثناء مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وصولا إلى الصمود والانتصار في حرب تموز 2006 وقال إن سورية دعمت القضية الفلسطينية ووقفت إلى جانب الشعب الفلسطيني وأن ما تريده الولايات المتحدة للشعب الفلسطيني وللشعوب العربية هو الفتنة والفوضى.

وقال السيد نصر الله في كلمة له بمناسبة عيد التحرير والمقاومة أمس نقلتها قناة المنار إن ما أنجزته سورية للبنان كان تاريخيا ومصيريا على المستوى الوطني مشيرا إلى موقف سورية من إسرائيل ومن القضية الفلسطينية وإلى صمودها بوجه الضغوط بعد انطلاق عملية السلام.

ولفت السيد نصر الله إلى موقف سورية الرافض لمشروع الشرق الأوسط الجديد الذي أسقطته المقاومة في لبنان من بوابته الشرقية والآن تعود الولايات المتحدة وإسرائيل لأن تدخله من بوابات أخرى مؤكدا أن سورية بلد ممانع ومقاوم شعبا وجيشا ونظاما.

وأضاف السيد نصر الله أن سورية احتضنت لبنان ومقاومته والشعب اللبناني الذي هجر إلى سورية وقدمت الكثير للبنان ومنعت التقسيم وحافظت على وحدته وأوقفت الحرب الأهلية الدموية التي كادت تقضي على لبنان وشعبه وساندته ودعمت مقاومته.

وقال السيد نصر الله إن موقفنا بالنسبة لما يجري في سورية ينطلق من أننا في لبنان وخاصة في حزب الله نكن تقديرا عاليا لسورية وللرئيس حافظ الأسد وللرئيس بشار الأسد وللشعب السورى المقاوم والممانع والذي تحمل خلال عقود طويلة تبعات الموقف القومي للقيادة السورية وللجيش السوري الذي قدم التضحيات في هذا الطريق.

وأشار الأمين العام لحزب الله إلى أن القيادة السورية مقتنعة مع شعبها بوجوب الإصلاح وفتح آفاق جديدة في الحياة السياسية السورية والرئيس الأسد مؤمن بالإصلاح وجاد ومصمم ومستعد للذهاب إلى خطوات إصلاحية كبيرة جدا ولكن بالهدوء والتأني والمسؤولية وقال.. إن الأحداث التي تتعرض لها سورية تصب في المصلحة الإسرائيلية والأمريكية وتهدف إلى توقيع أي اتفاق سلام مع إسرائيل.

وتابع السيد نصر الله.. إن ما يجري في سورية له انعكاسه على لبنان والتزامات لبنان تجاه سورية انطلاقا من الطائف وصولا إلى المصالح المشتركة وهذا يفرض علينا كحركة مقاومة لإسرائيل موقفا مسؤولا وكبيرا يقتضي الحرص على أمن واستقرار وسلامة سورية نظاما وشعبا وجيشا داعيا السوريين إلى الحفاظ على بلدهم ونظامهم المقاوم والممانع وإفساح المجال لتنفيذ الإصلاحات المطلوبة.

وأضاف السيد نصر الله علينا في لبنان أن نرفض أي عقوبات تسوقها أمريكا والغرب ضد سورية وأن يكون هناك موقف رسمي وشعبي لبناني حازم في هذا الأمر.

وتابع السيد نصر الله.. لا يجوز للبنان أن يطعن بخاصرة سورية أو أن ينساق مع أي مشروعات أمريكية تستهدفها ويجب أن نتعاون جميعا لتخرج قوية منيعة لأن في ذلك مصلحة سورية ولبنانية وعربية.

وأكد السيد نصر الله أن انتصار المقاومة في 25 أيار ثمرة تراكم كل التضحيات منذ عام 1948 إلى اليوم من كل القوى والأحزاب والفئات التي صمدت وصبرت وقاومت وقاتلت واعتقلت وجرحت وقدمت الشهداء ولذلك نحرص أن يكون عيدا وطنيا وقوميا بامتياز.

وقال السيد نصر الله.. إن أمتنا التي تستحضر أيام النكبة والنكسة بحاجة إلى أيام الانتصارات لتتخلص من الآثار المعنوية والنفسية والسياسية والعسكرية لهذه الأيام ولتمسح تلك الأيام السوداء من تاريخها ووجدانها وحاضرها ومستقبلها.

وأضاف السيد نصر الله.. إننا اليوم عندما نرى ما حولنا ونسمع من جديد المواقف والخطابات من الرئيس الأمريكي بارك أوباما أمام اليهود وداعميهم في ايباك ومن بنيامين نتنياهو أمام الأمريكيين في الكونغرس فإننا نزداد قناعة بصحة خياراتنا وسلامة وصوابية طريقنا منذ البداية.

وقال الأمين العام لحزب الله.. أثبتت أحداث ومجريات العقود الثلاثة الماضية أن الخيار الصحيح والواقعي والعقلاني والمحقق للأهداف هو المقاومة الشعبية المسلحة والخيار العبثي وغير الواقعي واللامنطقي والذي لا يوصل إلى هدف هو خيار المفاوضات.

وأضاف السيد نصر الله.. إن المقاومة بتضحياتها وجهادها ودماء شهدائها وصبرها أسقطت كل النتائج المحتملة وأعادت لنا أرضنا بلا قيود ولا شروط وأوجدت تحولا تاريخيا في مجرى الصراع العربي الإسرائيلي على مستوى المنطقة.

وتابع السيد نصر الله.. إننا بحاجة دائما وخصوصا في مثل هذه الأيام للبحث دائما في خياراتنا ووسائلنا على مستوى لبنان والمنطقة لأن الاحتلال ما زال قائما والتهديد مستمرا.

وتساءل الأمين العام لحزب الله انه بعد الاستماع إلى خطاب أوباما ونتنياهو ماذا تركا للشعب الفلسطيني وللسلطة الفلسطينية وللفصائل الفلسطينية.

وأضاف السيد نصر الله.. إن أوباما دفع في عامين فقط علاقات التعاون الأمريكي الإسرائيلي إلى مستوى غير مسبوق وأعلن رفضه لقيام دولة فلسطينية من جانب واحد والمصالحة بين فتح وحماس لأنه يؤيد الفتنة ليس في فلسطين بل في كل بلد عربي وإسلامي وتحدث عن دولة فلسطينية شوهاء منزوعة السلاح وعن حدود العام 1967 ولم يثبت على كلامه ليومين ليخرج ويتحدث بحاشية وتفسير لايباك عن قصده بهذه الحدود بما هو أقرب من الاعتذار للصهاينة.

وقال السيد نصر الله.. إن امريكا وإسرائيل حددتا موقفيهما بوضوح وأعلنتا رؤيتهما للحل أمام العالم وعلى هذا الأساس حددا العدو والصديق عندما تحدثا عن إيران وسورية وحزب الله وعن المقاومة في فلسطين وخصوصا حماس مطالبا جامعة الدول العربية بسحب المبادرة العربية من التداول ردا على خطابات نتنياهو

وأوباما مؤكدا أن على الأمة أن تقول لا للتفاوض ولا لوجود إسرائيل ولا لاحتلال القدس ونعم للمقاومة.

وأضاف السيد نصر الله.. أنه ليس أمام الفلسطينيين سوى المقاومة لصنع التحرير داعيا جميع الفصائل الفلسطينية إلى الاجتماع والتلاقي على هذا الخيار والأمة إلى احتضان خيار المقاومة الفلسطينية وتقديم كل أشكال الدعم والمساندة له.

وبالنسبة للوضع العربي قال السيد نصر الله.. كان لنا في حزب الله مواقف واضحة إلى جانب الثورات والشعوب في مصر وتونس واليمن وليبيا والبحرين وموقفنا ينطلق من أي ساحة أو ثورة عربية أو تحرك شعبي عبر زاويتين.. أولهما موقف هذا النظام العربي من مسألة الصراع العربي الإسرائيلي وموقعه ودوره وأين يقع في قضية الأمة المركزية فلسطين والصراع العربي الإسرائيلي والثانية هي عدم وجود أي أفق أو أمل بالإصلاح على المستوى الداخلي.

وأضاف السيد نصر الله.. إن آمالنا جميعا أن تكون أنظمتنا وحكوماتنا بمستوى طموحات هذه الأمة وبمستوى المواجهة المركزية التي تحملت هذه الأمة مسؤوليتها حتى الآن لكن في الوضع العربي نرى أن من واجبنا اليوم أن نحذر من أن أمريكا وإسرائيل تريدان مصادرة الثورات العربية وهذا ما يؤكده كلام أوباما.

وتابع السيد نصر الله.. إن الإنسان يشعر بالخزي والعار عندما يقف شخص مثل بنيامين نتنياهو قاتل الأطفال في فلسطين ليتحدث عن الشباب العربي وعن الثورات العربية وليوجه إهانة إلى كل هذه الأمة وإلى كل حكوماتها.

وأضاف السيد نصر الله.. إن إرادة الشعب العراقي اليوم بالإجماع أو شبه الإجماع على أن قوات الاحتلال الأمريكية يجب أن تخرج من العراق وعلى اوباما احترام إرادة الشعب العراقي بالخروج وألا يضغط على الحكومة العراقية والقوى السياسية العراقية لتبقى بالعراق محتلا عبر أسماء حضارية أو من خلال رغبته بترك 50 ألف جندي تحت عنوان سفارة وقنصليات.

وقال الأمين العام لحزب الله.. إذا كان أوباما يحترم إرادة الشعب الأفغاني فليخرج من أفغانستان وإذا كان يحترم إرادة الشعوب العربية فيجب أن يرى ماذا تريد الشعوب العربية من فلسطين.. وكفانا خداعا وتضليلا وكذبا وتزويرا.

وأضاف السيد نصر الله.. أريد القول لشعوبنا العربية الثائرة احذروا الإدارة الأمريكية وسياساتها ولا يجوز أن تلجئكم الحاجات لإلقاء أنفسكم في أحضان الأمريكيين من جديد.

وفي الشأن اللبناني قال السيد نصر الله.. إن العدائية الأمريكية لحزب الله ليست جديدة فاتهام اوباما في المضمون السياسي والقضائي لحزب الله بالاغتيال السياسي والسيارات المفخخة أمام إيباك يمكن أن يكون جديدا وهو بيعة للصهاينة وكلام لا يستند إلى أي دليل ويؤكد ما قلناه عما يحضر له في سياق مؤامرة المحكمة الدولية.

وأضاف السيد نصر الله.. إن المستندات والتحقيقات والوثائق أثبتت حتى في القضاء اللبناني أن المخابرات الأمريكية سي أي إيه هي التي وضعت سيارة مفخخة في شارع مكتظ بالناس في بئر العبد في 8 آذار عام 1985 مستهدفة اغتيال المرحوم السيد محمد حسين فضل الله وأدت إلى استشهاد ما يقارب المئة من المدنيين أغلبهم من النساء والأطفال والأجنة.

وقال السيد نصر الله.. إننا لا نهتم عندما يقف قاتل لمئات الآلاف في العراق وباكستان وأفغانستان وشريك في قتل مئات الآلاف من الذين قتلتهم إسرائيل ليتهمنا أما إذا وقف عادل ليتهمنا فيجب أن نقلق.

وأضاف الأمين العام لحزب الله.. إن اتهامات اوباما ونتنياهو هي اعتراف بنا بأننا جزء أساسي مؤثر في معادلة الصراع في المنطقة وهذا شرف للبنان ولحزب الله.

وبالنسبة لتشكيل الحكومة اللبنانية أوضح السيد نصر الله أنه منذ سقوط الحكومة السابقة قبل 4 أشهر تقريبا والأكثرية الجديدة ورئيس الحكومة المكلف ورئيس الجمهورية لم يستطعوا تشكيل حكومة وهذا التأخير أظهر كيف يتصرف الفريق السياسي الآخر مع حزب الله بالتحديد وخاصة بعد صراخ هذا الفريق من أن الحكومة جاهزة وأن حزب الله استولى على البلد لافتا إلى أن هذا الصراخ هو رسائل للغرب للتحريض على حزب الله.

وأشار السيد نصر الله إلى وجود متطلبات وشروط امريكية وغربية لتشكيل الحكومة إضافة إلى المتطلبات الداخلية وأن الفريق الآخر ليس عنده مصداقية بتحليله ومواقفه وأدائه.

وأكد السيد نصر الله ضرورة تشكيل حكومة في أسرع وقت وأنه لا يمكن أن يعيش البلد في الفراغ ويستمر دون حكومة لأننا نؤمن أن وجود الحكومة هو الأساس لحل ومواجهة المشاكل السياسية والأمنية والهموم المعيشية والاجتماعية والمالية في البلد.

وقال السيد نصر الله.. إننا سنواصل بذل جهودنا ولن نيأس ولم نتوقف ولكن لسنا في وارد الضغط على أحد لأننا نحترم حلفاءنا ونناقشهم ونحاورهم لنصل في نهاية المطاف إلى النتيجة المطلوبة من خلال الحوار والتفاهم والجهد السياسي.

التعليقات

أضف تعليق